EditRegion2
www.tasneem-lb.net

السيدة زينب (ع)

السيّدة زينب - التربية الزينبيّة |3|

التربية الزينبيّة
|3|

أسرار البيت الفاطمي
من جوف الأصلاب الشامخة والأرحام المطهرة، ذات الأصول النورانية الملكوتية، وُلد أطهار الأرض وحماة الإسلام الأوائل.

"بيت علي وفاطمة من حجرة رسول الله صلى الله عليه وآله، وسقف بيتهم عرش رب العالمين، وفي قعر بيوتهم فرجة مكشوطة إلى العرش معراج الوحي، والملائكة تنزل عليهم بالوحي صباحًا ومساءً..." (الإمام الباقر عليه السلام) - بحار الأنوار/ ج25.
فالبيت الذي نسكنه عادة حدوده هي هذه الجدران المادية،  وله حجم معين وهندسة معينة، لكنّ شخصية هذا البيت وحجمه الحقيقي وهيئته المعنوية، كلها أمور مختلفة تمامًا.

فحدود البيت الواقعية هي التي تهب الإنسانَ شخصيته ومشاعره وتطلعاته. وهي نفسها الحدود التي إما أن تجعل في قلبه الحجب أو تخلق النورانية!
والبيت الذي يكون أفقه محدودًا ومقيَّدًا، ستضيق فيه همة الإنسان ومعرفته وهمومه، وسيجد صعوبة في التفاعل مع القضايا المصيرية الكبرى.

لكنَّ البيت الفاطمي كان في الجهة المقابلة، حيث اتصلت حدوده بعرش الرحمن، فكان من البيوت التي أذن الله أن تُرفع ويذكَر فيها اسمه!
ها هنا تتسع قابلية الأفراد إلى المستوى الذي لا نجد لها نهاية أبدا، لأنها متصلة بفيض الغني المطلق!

في هذا البيت وبين أناس اختصهم الله ببرهانه وانتجبهم لنوره وجعلهم تراجمةً لوحيه، نشأت زينب الكبرى عليها السلام، وتعلمت كيف تقترن خصالها الشخصية الفريدة من حكمة وصبر وبلاغة وقوة نفسية ورباطة جأش هاشمية، بأصل مسير العشق الإلهي حيث لا يزيغ حقٌّ ولا يلتبس باطل!
يتبع..


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد