EditRegion2
www.tasneem-lb.net

زين العابدين وتستمر الرسالة..

الإمام السجاد ع - الإمام السجاد عليه السلام..

أهل البيت
الإمام السجاد عليه السلام..

أعظم الناس حلمًا وأكظمهم غيظًا وأنداهم كفًّا
يروى أنه جُعلت جارية للإمام علي بن الحسين عليه السلام تسكب الماء عليه وهو يتوضأ للصلاة، فسقط الإبريق من يد الجارية على وجهه فشجّه، فرفع علي بن الحسين عليه السلام رأسه إليها،  فقالت الجارية: إنّ الله عزّ وجلّ يقول: والكاظمين الغيظ فقال عليه السلام لها: "قد كظمت غيظي"، قالت: والعافين عن الناس قال عليه السلام لها: " قد عفا الله عنك"، قالت: والله يحبّ المحسنين.
قال عليه السلام: "إذهبي فأنت حرّة"، مستدرك الوسائل/ج1.

أجمع المؤرِّخون على أنّه كان من أسخى الناس وأنداهم كفّاً، وأبرَّهم بالفقراء والضعفاء.
ومن كرمه وسخائه أنّه كان يطعم الناس إطعاماً عامّاً في كلّ يوم، وذلك في وقت الظهر في داره. وكان عليه السلام يحتفي بالفقراء ويرعى عواطفهم ومشاعرهم، فكان إذا أعطى سائلاً قبّله، حتى لا يُرى عليه أثر الذلّ والحاجة.
وكان إذا قصده سائل رحّب به وقال له: "مرحباً بمن يحمل زادي إلى دار الآخرة، بحار الأنوار/ج46.
عن سعيد بن المسيب قال: حضرت علي بن الحسين عليه السلام يومًا حين صلى الغداة فإذا سائلٌ بالباب، فقال علي بن الحسين: أعطوا السائل، ولا تردوا سائلاً "، بحار الأنوار/ج46.
السلام عليك أيها الأواه الحليم، السلام عليك أيها الصابر الحكيم، السلام عليك يا رئيس الباكين، السلام عليك يا مصباح المؤمنين، السلام عليك يا مولاي يا أبا محمد علي بن الحسين ورحمة الله وبركاته.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد