EditRegion2
www.tasneem-lb.net

مناسبات عامّة

مناسبات عامة - وداعا شهر الرحمة


وداعا شهر الرحمة إلى قابل

 

إن شهر رجب هو شهر جلاء القلوب وتطهير الروح، شهر التوسل والخشوع والذكر والتوبة وصقل النفس وجلائها من المعاصي والذنوب والآثام. الإمام الخامنئي دام ظله.
هل اغتنمنا هذه الفرصة العظيمة؟
هل نشعر بأننا سوف نغادر موسمًا شديد الأهمية؟
هل يخفق قلب أحدنا بحب شهر رجب، بالحنين إلى شهر رجب؟
إن لانقضاء الشهر عند أهل العبادة معنى خاصًا، وله في نفوسهم الوقع الكبير حيث أن شهر رجب من الأشهر الحرم، وليس الشهر الحرام كغيره من الشهور.
فلنحرص على أن يكون خروجنا من الشهر خروجًا من حمى الله عز وجل.
«فكن خائفًا أن تخرج منه إخراج من أعرض صاحب الحمى عنه، أو إخراج المنفي المطرود أو المهجور المصدود، واطلب من رحمة مالك الوجود وصاحب الجود، أن يجعل لك من ذخائر مراحمه ومكارمه حمى وحرمًا تسكن بعد شهر رجب في خفارة معالمه ومواسمه ومراسمه، إلى أن تظفر بشهر موصوف بصفات مثله فتأوي إلى حمى ظله وفضله، واجمع ما عملت بلسان الحال، واعرضه على يد من تكن ضيفه من أهل الإقبال، وتوجه إليه بالله جل جلاله العظيم وبكل عزيز عليه أن يتم نقصان أعمالك وآمالك، وتعرضها بيد توسله وتوصله إلى دوام إقبالك وإجابة سؤلك». الإقبال3/286 

لنخرج من شهر رجب وكلنا شوق للقياه في السنة المقبلة، ولنتهيأ لشهر شعبان وشهر رمضان فالفرصة ما زالت متاحة لنا.

 


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد