EditRegion2
www.tasneem-lb.net

مناسبات عامّة

مناسبات عامة - نفحات الرحمة

نفحات الرحمة

ورد عن الرسول الأكرم (صلوات الله عليه وآله): "إنّ لربكم في أيّام دهركم نفحات، فتعرّضوا له لعله أن يصيبكم نفحة منها فلا تشقون بعدها أبدًا"، ميزان الحكمة/ج2.
من أيام الله تعالى التي تمتاز بنفحات الرحمة الربّانيّة أيام شهر رجب الذي ميّزه الله تعالى عن بقيّة الشهور.
ورد في الحديث أنّ رسول الله (صلوات الله وسلامه عليه وآله) كان إذا أقبل شهر رجب جمع المسلمين حوله، وقام فيهم خطيبًا يقول: "أيّها المسلمون قد أظلّكم شهر عظيم مبارك، وهو شهر الأصبّ يصيب فيه الرحمة على من عبده، إلا عبدًا مشركًا أو مظهر بدعة في الإسلام"، مستدرك الوسائل/ج7.ظن
فاغتنموا أيها المؤمنون هذه النفحات فإنها من ربٍّ رحيمٍ ودود..أعدّها لكم كنوزًا فيها دواء وغذاء
فللباحثين عن حبّ الله
وقرب الله.. ومعرفة الله والسعي لخدمة الله والسكينة مع الله.. إنها فرصتكم فاغتنموها ولا تفوتوا الفرص عليكم!..
عن رسول الله (صلوات الله عليه وآله) أنه قال: 
إن الله تعالى نصب في السماء السابعة ملكًا يقال له: الداعي، فإذا دخل شهر رجب ينادي ذلك الملك كل ليلة منه إلى الصباح: طوبى للذاكرين، طوبى للطائعين، 
ويقول الله تعالى: أنا جليس من جالسني، ومطيع من أطاعني، وغافر من استغفرني، الشهر شهري، والعبد عبدي، والرحمة رحمتي، فمن دعاني في هذا الشهر أجبته، ومن سألني أعطيته، ومن استهداني هديته، وجعلت هذا الشهر حبلاً بيني وبين عبادي فمن اعتصم به وصل إلي،  إقبال الأعمال ج 3.

اللهم املأ قلوبنا إيمانًا بك، ويقينًا بك، ومعرفةً بك، وتصديقًا لك وحبًا لك، وشوقًا إلى لقائك.
اللهم آمين يا رب العالمين.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد