EditRegion2
www.tasneem-lb.net

أخلاق

أخلاق - معراج الروح |4|

أخلاقنا
معراج الروح
|4|

 

لذة الدعاء
الدعاء هو ارتباط الإنسان بالله، بأن ينادي ربه ويناجيه ويكلمه. والدعاء يشمل النداء فضلاً عن الطلب؛ فعندما تقول: «يا الله» فهذا دعاء، فيعقبه «لبيك» من الباري تعالى.
نحن ندعو الله سبحانه للشكر أولاً، ولطلب الهداية الإلهية في المستقبل ثانيًا، وللصبر على المصائب وما سيحل بنا ثالثًا، فلكل هذه الأمور نحن بحاجة إلى الدعاء والإرتباط بالله.
الدعاء هو العلقة والإحساس نفسيهما، وهذا الإحساس هو لازم وثمين جدًا، ويعطي للإنسان حالة من المعنوية والعروج والسلوك. وهذا ما يستفاد من الأدعية المأثورة عن المعصومين وكيف أن الأئمة عليهم السلام كانوا يناجون ربهم وينسون أنفسهم.
إن من يشعر بالارتباط بالله فهو سعيد؛ لأن عمدة مصائب الإنسان إما من الإحساس باليأس والذل والوحدة والضعف، وإما من الطغيان. وإن شقاء أكثر الشعوب والأمم والمجتمعات والأفراد وتعاستها، هي من العجز والضعف، وعدم وجود الناصر والمعين والوحدة والغربة المطلقتين. فارتباط الإنسان بالله معناه الإرتباط بمركز القدرة والعلم، فهو ليس وحيدًا إن كان الله معه: «يا عون من لا عون له»، «يا رجاء من لا رجاء له».
إن الإرتباط بالله يمنع الإنسان من الطغيان والاستكبار، ومن يرتبط بالله وإن كان قويًّا ويشعر بالقوة، لكن يعلم أن هذه القوة ليست من ذاته، بل من الله.
السيد القائد علي الخامنئي دام ظله (بتصرف).


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد