EditRegion2
www.tasneem-lb.net

عاشوراء

عاشوراء - ثورة الأربعين

لأمشي في يوم الحساب تفاخرًا
أفنيت في حب الحسين حياتي

ثورة الأربعين.. مشي وزيارة

هي القلوب تطوف وتسعى في العشرين من صفر..
تُزاحم الأرواح التي حلّت بفناء أبي عبد الله الحسين عليه السلام..
إن زيارة الإمام أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) وخصوصًا في ذكرى الأربعين ما هي إلا مظهر من مظاهر الحب والولاء لأهل البيت (عليهم السلام) ومن هنا نشاهد هذا الحشد المليوني الذي يزحف في هذه الأيام إلى كربلاء.

وهذا المظهر ناشئ من الثواب العظيم الذي تحدّث عنه أهل البيت (عليهم السلام) لكلّ من زار الحسين (عليه السلام).

فما إن يضع الشخص قدمه على طريق المسير إلى كربلاء يكون قد سعى في مقصده لتحقيق معارف تم تحصيلها بعد مشاركته في حضور المجالس الحسينية في محرم الحرام.

وهنا، الكثير من الناس تتساءل؟؟
-ما هي الحكمة من إقامة العزاء؟ 
-وماذا عن القصد في الزيارة، وفي المشي؟ 

تتلخص الحكمة من إقامة مجالس العزاء على الإمام الحسين عليه السلام بما يلي:
1- معرفة قدر الشهادة.
2- الدفاع عن المظلوم.
3- الثأر لدم أبي عبد الله عليه السلام.

لأن الكثير من المعارف العميقة في هذه الحركة معروفة بين الناس بشكل أكبر من معرفة حكمة الصلاة والحج والعبادات..
أكثر عبادة معروفة الحكمة هي المسير نحو كربلاء الحسين عليه السلام..
فالحكمة هي الحزن لأجل أبي  عبد الله عليه السلام.

عن الإمام الصادق عليه السلام- في مناجاته بعد صلاته: "يا من خصّنا بالكرامة، ووعدنا الشفاعة... اغفر لي ولإخواني وزوّار قبر أبي عبد الله الحسين... اللهمّ إنّ أعداءنا عابوا عليهم بخروجهم فلم ينههم ذلك عن الشخوص إلينا خلافاً منهم على من خالفنا، فارحم تلك الوجوه التي غيّرتها الشمس، وارحم تلك الخدود التي تتقلّب على حفرة أبي عبد الله عليه السلام، وارحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمة لنا، وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا، وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا، اللهمّ إنّي أستودعك تلك الأبدان وتلك الأنفس حتّى توافيهم من الحوض يوم العطش."
كامل الزيارات/ابن قولويه

ماذا عن المشي؟
عن الحسين بن ثوير، قال أبو عبد الله (عليه السلام): "يا حسين من خرج من منزله يريد زيارة قبر الحسين بن عليّ (عليهما السلام)، إن كان ماشياً كتب الله بكل خطوة حسنة، ومحى عنه سيّئة، حتى إذا صار في الحائر كتبه الله من المفلحين المنجحين، حتّى إذا قضى مناسكه كتبه الله من الفائزين، حتّى إذا أراد الانصراف أتاه ملك، فقال: إنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقرؤك السلام، ويقول لك: استأنف العمل فقد غفر لك ما مضى".
كامل الزيارات/ابن قولويه

وهذا الإمام الخميني رضوان الله عليه يقول بشأن هذه المجالس في عبارة جامعة: ((وينبغي أن نُدرك جميعاً أنّ ما يوجب الوحدة بين المسلمين هذه المراسم السياسيّة، ومراسم العزاء على الأئمّة الأطهار عليهم السلام هي التي حفظت هوية المسلمين ولا سيما الشيعة الإمامية)).


أمرر على جدث الحسين
وقل لأعظمه الزكية يا أعظماً لا زلت من
وطفاء ساكبة روية وإذا مررت بقبره
فأطل وقف المطية وأبكِ المطهر للمطهرة والمطهرة النقية

 


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد