EditRegion2
www.tasneem-lb.net

الإمام المهدي(عج)

الإمام المه\ي عج - دولة الإمام المنتظَر |2|

ديننا
دولة الإمام المنتظَر (عجّل الله تعالى فرجه الشريف) 
|2|

 

خصائص مجتمع المهدوية
إذا أراد أحدهم تشييد عمران شامخ، لا يمكنه أن يعتمد على شخص واحد لإنجاز البناء دفعةً واحدة، إنما هو يحتاج لمراحل عدة وفي كل مرحلة سيستعين بأناس مختلفين.. وكذلك مجتمع المهدوية، هو ذاك العالَم الذي يأتي فيه إمام الزمان ليصلحه، وهو نفس المجتمع الذي ظهر من أجله جميع الأنبياء (عليهم السلام). فكلّ نبيّ عمل من أجل تقدم البشرية خطوة لبلوغ المجتمع الإلهي المثالي.
وصفة المثالية تنطلق من كون ذلك المجتمع متميزٌ بخصائص فريدة، وهي:
1- قمع جذور الظلم والطغيان:
وهي الخاصية الأساسية التي يقوم الإمام (عجل الله تعالى فرجه) لأجلها، فبعد أن يتمّ الأمر له -أرواحنا له الفداء- تنتفي كل الأسباب التي تدفع للظلم، لأن نفوس البشر جميعًا ستمتلئ بالخير والصلاح، ويكون شعار الدولة حينها هو القسط والعدل.
2- الإرتقاء بمستوى الفكر البشري:
حيث أنه في زمن ولي العصر لن يبقى في العالم أي أثر للجهل والأمية والفقر الفكري والثقافي، وسترتقي عقول الناس على كافة المستويات العلمية والإنسانية والدينية؛ وكما ورد في الحديث ما مفاده أن المرأة الجالسة في بيتها يمكنها فتح القرآن واستخراج حقائق الدين منه وفهمها.
3- انبعاث قوى الطبيعة وطاقاتها:
فكل الإمكانات الطبيعية المعطلة، والأراضي التي لم يتغذَّ منها الإنسان، وكل الطاقات والقوى التي لم تُكتَشف بعد، ستكون كلها في حالة انبعاث وظهور، وهذا بعكس كل توقعات العلم الحديث التي تدّعي قُرب نضوب خيرات الأرض وزوالها.
4- محور الفضيلة والأخلاق:
من المعروف في زماننا، أن أشراف القوم هم الذين يمتلكون القصور والمباني ويحوزون الأموال والمناصب، أما في عصر الإمام الحجة (عجل الله تعالى فرجه)، فإن أشراف قومهم هم الأتقياء الذين يتمتعون بالقيم والفضائل. وهناك يتجلى قوله تعالى "إن أكرمكم عند الله أتقاكم".
المصادر: كتاب "أمل الإنسان".


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد